السبت , نوفمبر 27 2021
حازم علي حجازي

راشيل كوري/ حازم علي حجازي

حازم علي حجازي

مهلا راشيل… لا أستطيع أن أرى إبتسامتك
مهلا راشيل… لا أستطيع أن أسمع صوتك
أحياناً أسمع صوتا ينادينا لا أعرف من أين..
قد يكون صوت الريح وأنا أتخيل…
===========================
راشيل كوري Rachel Corrie،  كاتبة يوميات وناشطة سلام أمريكية.
إحدى رموز النضال الفلسطيني والطغيان الإسرائيلي.

فتاة جميلة في الثالثة والعشرون من عمرها، لا تحمل ملامح عربية و لا اسما عربياً ولا بيتاً عربياً، لكنها كانت تحمل إحساسا إنسانياً، دفعها أن تأتي من مكان بعيد لكي تكون مختلفة عن غيرها من الشابات، وتترك حياة مترفة وتأتي لتقدم للفلسطينيين المساعدة والعون المعنوي بقلب ينبض بالشفافية والسكينة ولتقف بوجه الظلم والاستبداد وتعلن رأيها في بلاد تحجب الأكاذيب فيها ضوء الشمس، شمعة تحاول أن تضيء في طرق معتمة وتقف إلى جانب أناس لم تكن لها بهم أي صلة من قبل، لم تكن لها الرغبة بالموت بل كانت هناك لأنها شعرت أن بإستطاعتها التأثير وإحداث التغيير.

شاركت في نشاطات للمساعدة في التخفيف من أوضاع الفلسطينيين المعيشية وظلت تدافع عن حق الفلسطينيين وتدعم القضية الفلسطينية، حتى قتلت بطريقة وحشية وبدم بارد بعد أن تصدت للجرافات الإسرائيلية بجسدها النحيل الأعزل، رافضة هدم بيوت مواطنين فلسطينيين في رفح غزة، وفي بلد آمنت بحرية حق أهله في الحياة بوطنهم.

قيل إنها ذكرى بطولة في ذاكرة الأحرار.

إرتقت “رحمها الله تعالى” إلى بارئها في 16 أذار 2003، وردة جميلة ولتصبح رمزا للحرية وشمعة في زمن الظلام واسما خالدا في الوجدان الإنساني.

راشيل كوري

عن admin 1

شاهد أيضاً

حازم علي حجازي

محمد صالح النوباني/حازم علي حجازي

سلامٌ على روحك أبا صالح… يا ساكن الخلد أبشر قد تركت لنا … ذكرى نرددها …

اترك ردًّا

%d مدونون معجبون بهذه: