الخميس , أكتوبر 6 2022
عزيز عواملة
عزيز عواملة

البقوليات بلا أعضاء/ عزيز عواملة

“البقوليات بلا أعضاء”

عزيز عواملة
عزيز عواملة

 

هذا الصباح توفي شيء ما في داخلي على
الورق ففتحت نعشه وحدي وقبلت جبينه
بأصابعي وحملت بِه وأنا أهرول لقبر بحجم حفرة
لكرات الدحلة

أي وكأنه “نُضج ” أكبر من أن أحمله
كشعور الإسكافي الذي يدرك تماما أن المشي
في النفس بِحذاء مُتسخ يجعلك تعرف
ما مَعنى السلام الداخلي دون حذاء نظيف

أن تتقبل وجودك مطوياً كان أم رتيبا ومختنقا
أو مجعد الأنفاس والجبين تلحس نفسك
كقطة تحت أشعة الشمس..!

في حين أن الذي توفي داخلي كان صديقاً أم
رغبة جائع بأن يملأ نفسه بالخبز وبأنثى حبة الفول
ويبحث عن مُذكرها باللغة ولا يجدُ إلا “فولة”

تقاسمه الاقتراب والتغميس من اللغة تعرف
ما معنى “الاطناب” و”الإيجاز ” والتكثيف
وَتقول تباً لكل هذا الهراء أريد أن أجعل

الشمس رجلاً والقمر أنثى والبقوليات بلا أعضاء
أن أعيدُ الركلة للحصى ولقبضتك قلبا ينبري أمام
اللحظة كَقلم يشتهي تعريّه للورقة ..

أن أدخل سراديب أمعائك المظلمة وأهذب شيطاينك
المجنونة وأعرف كم سليمان الحكيم في هذه
الشياطين والنفس .!

هذا الصباح دفنت نضجاً كنت سأدفنني بعده
“حماقة” وقفزة بالفراغ قريحة تنفتح وتنغلق
وطفل أسمى ما في دواخله “ضحكة تنفجر
لكل شيء دون أن تكترث..

عن admin 1

شاهد أيضاً

عِمَادُ الدِّينِ التُّونِسِيُّ

أهم/عِمَادُ الدِّينِ التُّونِسِيُّ

  أهم عِمَادُ الدِّينِ التُّونِسِيُّ     “سِيلْيُومُ”بُحَّةُ صَوْتٍ ، صِغْتُهَا بِدَمِي مِنْ غُصَّةٍ كُتِبَتْ …

اترك ردًّا

%d مدونون معجبون بهذه: