الثلاثاء , يونيو 28 2022
عزيز عواملة
عزيز عواملة

بين الشك والعدم / عزيز عواملة

    عزيز عواملة عزيز عواملة

بين الشك والعدم

عزيز عواملة

 

منذ عشرة أعوام مضت لم
‏يتغير الكثير

حينما كانت تملؤني
‏الشفقة تجاه آلامك وحينما

كانت تمر غيمة
لتعود بها رياح الشمال من
خلفي

كنت أقول
حتماً
ستأخذ هذا التجلي وما حولي
زرعي ونافذتي وتبسمي للشمس

حتماً
ستأخذ كل شيء
بأبهة الأرضِ
حينما تدور لعينيكِ .!

كنت كل ما
‏أراه هو المطر وكل ما أسمع
هو النشيش من غلايات

القهوة التي كانت تشير
إلى الوهم الذي فاض
بشرودي .!

كان
كل ما أهمس به هو
‏أنت

كنت تتوهجين وأنا أنطفئ
بين الشك والعدم

وما زلت لا أريد
‏لأحدنا أن يكبر بكل هذا الكثير
من الحزن.!

بكل هذا التفريط والافراط
بالبُكاء والكسل والنوم
والضحك .!

دون أن نلعب
‏بكرة اللفائف القطنية

التي مزقتها القلوب
‏وشاخت دون أن ترى الحب

الحُب الذي انتحب مُخلفاً
هدوءا وفضيحة يسترها
القلب بالشعر .!

عن admin 1

شاهد أيضاً

صور 3 / جمال عقل

  صور 3   (1) اهرب من النهار الى الليل … كي اهرب من ظلي …

اترك ردًّا

%d مدونون معجبون بهذه: