الأربعاء , سبتمبر 22 2021
ميساء المومني

دُمى الكواليس / للكاتبة ميساء المومني

ميساء المومني

جلبةٌ طاغية اللّون ونفير ظلال يتكسّر
على وجه الحكاية..
اليوم يرتفع السّتار عن آخر فصل، عن آخر عمرٍ ما احتفى يوما ببداية..
أعبثُ بالخط الزمنيّ ولا آبه بافتراض المكانيّ
أشدّ بدايتي لنهايتي
أو ربما أعكس طرفي الإفاضة..

هكذا.. أشيّد دُمى الكواليس، أدقّ إسفينَ الإشادة..
الآن أحتفل بالطفلة المفطورة بي على رجع السعادة..
يتقهقر الروحيّ فيّ، أتقمصّ جسدي التّنكريّ، أستعين بالاستعارة..

يستعرُ وجه الشمعةِ المصلوب في المشهد،
أفرُّ من كثيبِ الصفحةِ المباغتِ
من زيف الربع الخالي
من لظى بساطِه المُكابر..

أرتفعُ بما علِق منّي، أستردّ الرّيحَ علِّي..
أصيرُ أغنيَةً تطيرُ صوب
خضراء الكناية..

ألتفُّ شريطا ورديّا يُحيطُ معصمَ أيّارك،
ذاك المرتجف تحت مظلةِ كانونِكَ البارد
فـ تتفتّح أكمامه إذا ما اشتعلت
في عينيك الإشارة..!!

عن وداد أبو شنب

شاهد أيضاً

عامر الطيب

رجل المقامرة / عامر الطيب

حان الوقتُ لأن نهدي الرجل وردةً و إن تمت حياكتها من الصُّوف ، تلوينها من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *