الإثنين , فبراير 6 2023
عزيز عواملة
عزيز عواملة

كفنٌ مكين/ عزيز عواملة 

عزيز عواملة
عزيز عواملة

 

كفنٌ مكين

عزيز عواملة 

 

ما إن تَرص التبغ في كَفن من ورق لتدخينه

حتى تَشهد للفكرة التي احترقت

أنها لم تَكن مِن نَصيبك يَوماً

 

ما أن تُدوّن صورة شِعرية ومأساةٌ للحظة

سَتنقضي حَتماً من مشادات كلامية في

حافلة

 

وتتساءلُ عما يتفوه بِه سائق عَن راكب

سمج ويقول إنه يشمُ رائحة إبطه .!!

 

ستشد أنت حينها ذراعيك لإبطك وإن لم

يكن هذا الكلام يعنيك .!

 

سَتتنزه في

صورةٍ أخرى وتبتسم لأن قطة تشتهي أن تحك

رأسها بِأصابع أقدامك المرتبة والمرتاحة

في حِذائك .!

 

ما إن يقول لك أحدهم إن الموسيقى التي تَتسعُ

بأخيلتك لِمسرح عام ورقصة فالس

 

هِي طريقة جيدة لِتُنظيف الأذنين مِن وسخِ قرارات

الحُكومة وشَكوى المتبطلين.!

 

طريقة جيدة لِيحدق الإنسان في نَفسه كَطبيب

يعاين عظامَ ساقٍ تلتئم في جبيرة ..

 

ما إن ترص نبضك المتردد في كلمة

ولهاث صدرك الهابط في روح فاترة.

 

وتقفز بِظلك فوق حواجزَ وهميةٍ متخيلة

 

تَذكر أن تَشعل هذا الكَفن الملتصق بِشفتيك

لِتقبض على نَفس تَفر منك لِتلتقيكَ

وحدك.!

 

وتلتقط كل خطوة مشيتها للأمام وأنت

تلم ما تساقط من فقرات

ظَهرك..!

عن admin 1

شاهد أيضاً

فُضّة شمّص

لأجل عينيه / فُضّة شمّص-لبنان

   لأجل عينيه  فُضّة شمّص-لبنان   لأجل عينيه نبض الصَّمت قد نطقا لمن سواه فؤادي …

اترك ردًّا

%d مدونون معجبون بهذه: