الثلاثاء , مايو 24 2022
عزيز عواملة
عزيز عواملة

عزيز عواملة
عزيز عواملة

لا شيء

عزيز عواملة

 

أحقاً ما أراه في المرآة من شَبه لي

أذني التي لم تكن تشبه رغيف الطابون

المغبر من قمح السنين .!

 

وعيناي المدسوستان في رأسي من

سياسة إكذب ثم أكذب ثم

أكذب حتى تصدق ما أنت عليه

اليوم .!

 

عجوزٌ يستخف دمه وأنا أشعر

بِثقلي الدائم على غيري من فرط

إبتسامة .!

 

أنظر ثم ابتلع ضياءك ثم ابصق

على خربشة الجداريات والأصفر الذي

لم يعد أصفراً على طلاء الأرصفة .!

 

الريح من تجيد صف اللطمات

كمطر عرمرم على وجهك .!

 

لا شيء …

عن admin 1

شاهد أيضاً

شفيق العطاونة

إلى العمال في عيدهم / شفيق العطاونة

(إلى العمال في عيدهم) شفيق العطاونة   إلى العمال أسمى الأمنياتِ وبوحُ الشّوق في دوحِ …

اترك ردًّا

%d مدونون معجبون بهذه: