السبت , يناير 29 2022
دالية زرعيني
دالية زرعيني

ليالي الأنس في فيينا / دالية زرعيني

دالية زرعيني
دالية زرعيني

“ليالي الأنس في فيينا”
دالية زرعيني

ليالي الأنس في فيينا.. نسيمها من هوا الجنّة
نغم في الجوّ له رنّة ..سمعها الطير بكى وغنّى

آدي الحبايب عالجنبين.. إيهِ اللي فاضل عل الجنّة
متّع شبابك في فيينا.. دي فيينا روضة من الجنّة
نغم في الجوّ له رنّة ..سمعها الطير بكى وغنّى

ساعة هَنا لو تفضالك.. تنسى معاها الكون كلّه
إيه اللي رايح يبقالك.. من النعيم ده غير ظلّه
خيال ساري مع الأوهام ..وطيف جاري مع الأحلام
وليه تصبر على الأيام ..تفوت من غير ما تتكلّم

افرح. واطربْ. ابعت قلبك يسبح ويطير
في الدنيا دي يلقى له سمير

تهنى بقربه، وتسعد بهواه
واتهنّي شبابك والقلب معاه
دي فيينا روضة من الجنة.. يسعد لياليكي يا فيينا
نغم في الجوّ له رنّة ..سمع لها الطير بكى وغنّى

رائعة أسمهان التي لا تشيخ، كلمات احمد رامي والحان شقيقها الموسيقار فريد الأطرش، صوت أسمهان الذي زاحم صوت أم كلثوم على عرشها آنذاك.الأغنية التي غنتها لمدينة السحر والحب والجمال “فيينا” عاصمة النمسا، المدينة الأسطورية المبهرة،المتربّعة على ضفاف نهر الدانوب، مدينة الموسيقى ودور الأوبرا والفنون والعلوم والثقافة والتاريخ والقصور والمتاحف والمسارح والمعالم السياحية المتفردة، قبلة عشاق السفر والسائحين الباحثين عن الطبيعة الخلابة والأصالة والفن، تحفة خالصة من الجمال، “قطعة من الجنة” كما وصفتها اسمهان، ثم صدحت بها حنجرة عزيزة جلال وكبار المطربين فيما بعد.

للعرب علاقة خاصة بفيينا، فقد كتب لها كبار الأدباء أيضا،فكتب الروائي يوسف ادريس قصة. “السيدة فيينا”، وابدع صلاح عبد الصبور في قصيدته “أغنية من فيينا”،وكتب علي محمود طه قصيدته “يا فيينا اسمعي الدنيا وهاتي”..

غنت أسمهان رائعتها هذه في حين كانت تتعرض فيينا للدمار وقذائف الحلفاء في أوج الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة .فساهمت هذه الأغنية بارتفاع الدخل القومي للنمسا نتيجة لازدياد السياحة حتى اصبحت البلد الأكثر مقصدا للسياح وعشاق السفر.

متى يتجنّد شعراؤنا وأدباؤنا في بلاد العرب لتوظيف شعرهم وأدبهم في خدمة قضايا شعبنا والمساهمة في رفع الدخل القومي للعواصم العربية كي تلقى ازدهارا كالذي شهدته فيينا بعد رواج أغنية اسمهان ؟!

وهل كُتبت ليالي الأنس لفيينا وغيرها من العواصم الأوروبية، بينما كتب على عواصمنا العربية الرعب والذعر والجوع والظلم والقهر والموت ا ؟!

فيينا وأخواتها أصبحت قبلة اللاجئين وكعبة النازحين والمشردين من بلاد العرب..

متى تعود ليالي الأنس. الى بلاد العرب؟!

فيينا
فيينا

عن admin 1

شاهد أيضاً

دالية زرعيني

وليس يأكل إلا الميتَ الضبعُ /دالية زرعيني

وليس يأكلُ إلا الميتَ الضَّبعُ   كنا صغارا نستمع الى حكايا كثيرة عن “الضباع” “والمضبوعين”، …

اترك ردًّا

%d مدونون معجبون بهذه: